بدائل الدفع النقدي عند التسليم (COD) للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط

كاحد الخيارات للتجارة الإلكترونية، لا يعتبر الدفع عند التسليم (COD) مريحاً لكل من بائعي الجملة وبائعي التجزئة، فهو يستلزم عمليات معقدة ويستغرق المزيد من الوقت للدفع. ومع ذلك، فإنه لا مناص من تقديم هذا الخيار إن كنت ترغب بالتنافس في أسواق الشرق الأوسط الإستهلاكية عبر الإنترنت. أفضل طريقة للبدء في خفض الدفع النقدي هي توفير بعض خيارات الدفع الرقمي المعترف بها محلياً - وتشجيع المشترين على استخدامها.

ما أسباب توجيه العملاء لبدائل دفع أخرى؟

في مقال سابق على هذه المدونة، ناقشنا سبب تفضيل المتسوقين في الشرق الأوسط للدفع عن التسليم. إحدى النقاط التي تستحق التأكيد مرات ومرات، أنه وعلى المستوى الإقليمي، يتندنى مستوى الثقة بوسائل الدفع الرقمية، خاصة فيما يتعلق بأمن البيانات. على الرغم من أن انعدام الثقة قد يكون أكبر أمام أمام نجاح المدفوعات الرقمية للتجارة الإلكترونية، إلا أن هناك عقبة أخرى تتعلق بالحساسيات الإقليمية المتعلقة بالائتمان - ولكن هناك العديد من طرق الدفع الرقمية الناشئة لا تتطلب استخدام بطاقات الائتمان. ويكمن الحل السحري للبائعين عبر الإنترنت في تعزيز تلك الأساليب وتوليد الثقة بها. بالنتيجة، كلما ازداد انتشار المدفوعات الرقمية وزادت الشركات من توفيرها وجعلها آمنة، سيتم تشجيع المزيد من المستهلكين على استخدامها.

في الوقت نفسه، فإن الرفض المتعنت للدفع النقدي يمكن أن يحد من قدرة شركتك على المنافسة. في الوقت الحالي ووفقاً لمقال PaymentsSource الأخير، فإن مبيعات الدفع عند التسليم مستمرة في النمو في الشرق الأوسط. لذلك، من المنطقي أن تقبل بخيار المدفوعات النقدية، مع تطوير استراتيجيات لجعل البدائل أكثر جاذبية لعملائك.

ما هي وسائل الدفع الرقمية التي تعمل بشكل أفضل في الشرق الأوسط؟

مع تسارع نمو التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط، تسارعت وتيرة تقديم حلول دفع جديدة عبر الإنترنت. وفي الوقت نفسه، فإن المجتمعات التي تعاني من ندرة توفر البنوك في مناطقها في تقلص مستمر، كما أن استخدام بطاقات الائتمان في ارتفاع خاصة في دول مجلس التعاون الخليجي، وأصبحت البطاقات المصرفية تحظى بشعبية متزايدة في عمليات الشراء عبر الإنترنت. وفيما يتعلق بموضوع الدفع بالبطاقات، تجدر الإشارة إلى خيار آخر يتماشى مع التفضيلات الثقافية المحلية للمستهلكين – وهي بطاقة الائتمان المسبقة الدفع.

من ضمن جميع وسائل الدفع الإلكترونية، تمتاز بطاقات الدفع المسبق، والتي يمكن أن تكون مادية أو افتراضية، بأسرع نمو في منطقة الشرق الأوسط – حيث تتموضع دولة الإمارات العربية المتحدة في المقدمة، ويتوقع موفر الحلول PayNXT360 بالسوق لفئة الدفع هذه، أن تبلغ قيمة المدفوعات من خلالها 8.6 مليار دولار بحلول عام 2020. إذا كان لشركتك وجود فعلي في المنطقة، فقد ترغب في قبول بعض بطاقات الدفع المسبق الأكثر شهرة على المستوى المحلي. إذا لم يكن الأمر كذلك، فسيكون بإمكانك قبول الدفع من خلال بطاقات Visa و Mastercards مسبقة الدفع عبر بوابة دفع بطاقة الائتمان الخاصة بشركك. تقدم بطاقات الدفع المسبق مزايا معينة تجعلها شائعة بين كل من البائعين والمتسوقين. منهاعلى سبيل المثال: • لا يكون المستهلك مديناً لأي جهة عند ستخدام البطاقات مسبقة الدفع • لا يشكل الأمن مصدر قلق، حيث أن الخسائر المحتملة محدودة وتقتصر فقط على الرصيد المتوفر في البطاقة • الحاجة إلى تحميل البطاقات تجعلها مفيدة للحفاظ على الميزانيات تحت السيطرة • تتوفر بعض البطاقات مسبقة الدفع حتى للمستهلكين الذين لا توجد لديهم حسابات بنكية • يمكن للشركات إطلاق حلول البطاقات مسبقة الدفع المزودة بعلاماتها التجارية • البطاقات الافتراضية متوفرة، والتي يمكن للمتسوقين عبر الإنترنت الحصول عليها وتنشيطها في لحظات

حلول دفع بديلة عبر الإنترنت ### وبصرف النظر عن البطاقات مسبقة الدفع، تستمر الحلول الأخرى في الظهور كبدائل متفوقة على النقد عند التسليم. فيما يلي بعض الأمثلة التي قد ترغب في اعتمادها كإحدى وسائل الدفع المقبولة في شركتك:

PayPal

تعد PayPal واحدة من أكثر مزودي الدفع الموثوق بهم على المستوى العالمي، وهي تتقدم تدريجياً في الشرق الأوسط. العيب الرئيسي في حل محفظة الهاتف النقال الشهيرة عالمياً في الوقت الحالي هو أن عدداً قليلاً فقط من البنوك في المنطقة تدعم استخدام بطاقات الائتمان والخصم الخاصة بها.

PayFort

إذا كان هناك أي حلول بديلة للدفع النقدي عند التسليم، فهما نظامي الدفع في المنزل و الدفع في المتجر اللذان طرحتهماPayFort . هذه المخططات القائمة على الإيصالات تمكن المستهلكين من الدفع نقدأ، ولكن قبل الشحن فقط. على الرغم من أنها قد لا تجنب شركتك التعامل مع المدفوعات النقدية، إلا أنها تقصر دورات الدفع وتساعد في تقليل المرتجعات.

CashU

محفظة أخرى للهاتف النقال تشبه في إلى حد كبيرPayPal ، مع فارق أنها أطلقت صراحة لخدمة أسواق الشرق الأوسط. إن حل CashU موجود منذ عام 2002، لذلك كان لديه متسع من الوقت ليتم تأسيسه كنظام دفع موثوق به بين المستهلكين في المنطقة. بالإضافة إلى منتج المحفظة الرقمية الخاص به، يمكن لأصحاب حسابات CashU أيضاً الاستفادة من بطاقة ماستركارد الافتراضية مسبقة الدفع، مما يتيح لهم التسوق عبر الإنترنت من أي تاجر يستخدم شبكة Mastercard.

كيف نشجع الدفع الإلكتروني

في حين أن الاختيار الدقيق لحلول الدفع الرقمي يمثل خطوة أولى إيجابية، ستحتاج إلى أن تكون سباقاً في إقناع عملائك بمزايا هذه الحلول. على سبيل المثال، يمكنك فرض رسوم رمزية على معاملات الدفع النقدي، أو تقديم خصومات أو مزايا أخرى للعملاء الذين يدفعون باستخدام قنوات الدفع المفضلة لديك. الأمر الأكثر أهمية من أي شيء آخر هو ضمان قوة إجراءات أمان البيانات الخاصة بشركتك، وإبلاغ المتسوقين كيف تمكنت من تحقيق ذلك ومن أجل ماذا؟ هذا لأنه طالما استمر خيار المدفوعات النقدية، فإن المخاوف الأمنية هي التي تبقى على الرابط بين المستهلكين و خيار الدفع عند التسليم. بالطبع، مع مرور الوقت، ستنمو ثقة المستهلك في الدفع الرقمي، ولكن الشركات التي تقدم الطمأنينة في هذه الأيام ستكون هي المستفيدة أكثر من ذلك النمو، وتتمتع بأكبر نجاحات في عصر التجارة الإلكترونية القادم الخالي من النقد.